منتدي رياض الصالحين
اهلا وسهلا بكل السادة الزوار ونرحب بكم بمنتديات رياض الصالحين ويشرفنا ويسعدنا انضمامكم لاسرة المنتدي

بطون الأنعام...صيدلية من صنع الرحمن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بطون الأنعام...صيدلية من صنع الرحمن

مُساهمة  كمال العطار في الإثنين مارس 26, 2012 10:14 am

بطون الأنعام...صيدلية من صنع الرحمن



لبن البقر يعتبر من الأغذية الهامة التي سخرها الله لنا
هكذا حدثنا النبي صلى الله عليه وسلم

تستخدم الأغنام والأبقار وخاصة في فصل الربيع، كمعامل أدوية وصيدليات طبيعية لاستخراج المواد النافعة والموجودة في الأعشاب الطبية النامية في المراعى. حيث تتغذي الماشية وبالذات بعد سقوط الأمطار على تلك النباتات المفيدة، وبالتالي يتم الاستفادة من المواد الطبية الموجودة فيها بطريقة غير مباشرة ؛ عن طريق اللبن (الحليب) الذي تدره الأغنام والأبقار من ضرعها.
فسبحان الله الذي سخر لنا الأنعام، ونفعنا بها دون الحاجة إلى تعب ومشقة. وهو القائل في كتابه: (الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ مَهْدًا وَسَلَكَ لَكُمْ فِيهَا سُبُلًا وَأَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء فَأَخْرَجْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِّن نَّبَاتٍ شَتَّى {53} كُلُوا وَارْعَوْا أَنْعَامَكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّأُوْلِي النُّهَى) طه:53
وسبحان الله الذي رزقنا اللبن الذي يقدم لجسم الإنسان العديد من الفوائد الصحية؛ لأنه غذاء كامل، وطازج، ولذيذ، وسهل الهضم، والامتصاص، والتمثيل. فقال تعالي: (وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُسْقِيكُمْ مِمَّا فِي بُطُونِهِ مِنْ بَيْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ لَبَناً خَالِصاً سَائِغاً لِلشَّارِبِينَ) النحل:66
وقد كان اللبن من أحب الأشربة للرسول صلى الله عليه وسلم. فعن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: {من أطعمه الله طعاما فليقل: اللهم بارك لنا فيه , وأطعمنا خيرا منه, ومن سقاه الله لبنا فليقل: اللهم بارك لنا فيه وزدنا منه} سنن الترمذي (1)
وقد فضله الرسول صلى الله عليه وسلم عن سائر الأشربة والأطعمة لما علمه من فوائده الكثيرة. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: {ليس شيء يجزي مكان الشراب والطعام غير اللبن} سنن الترمذي(1)
وقد أكدت الدراسات الحديثة صدق المصطفي صلى الله عليه وسلم الذي لا ينطق عن الهوي، موضحة دوره الكبير في الوقاية من العديد من الأمراض. " فقد بينت دراسة أمريكية متخصصة ان تناول البالغين لكوب من اللبن على الأقل يوميا يحد من مخاطر الاصابة بأمراض القلب والكلى بنسبة تصل الى 40 في المئة.
وشملت الدراسة التي نشرتها الدورية الأمريكية للتغذية الطبية قياس اداء الكلى لوظائفها لدى اكثر من 5 ألاف شخص في الولايات المتحدة والنرويج تتراوح اعمارهم بين 45 و 84 عاما.






واظهرت الدراسة ان الذين تناولوا كوبا من الحليب قليل او خالي الدسم او منتجاته بصفة يومية تقلصت لديهم مخاطر الاصابة بفشل كلوي بنسبة 37 في المئة مقارنة بالذين تناولوا كميات اقل من اللبن او لم يتناولوه على الاطلاق. ولفتت الى ان ضعف وظائف الكلى يشكل خطرا كبيرا على اداء الاوعية الدموية في الجسم ومن ثم فانه يرتبط بالاصابة بأمراض القلب مؤكدة ان تناول الالبان بشكل يومي يحافظ على صحة الكلى.
وقالت ان العناصر الغذائية الرئيسية الموجودة في بروتينات الألبان مثل فيتامين (د) والماغنسيوم والكالسيوم قد تسهم في تحقيق فوائد كبيرة للقلب". (2)
‏كما حدد الرسول صلى الله عليه وسلم أن أفضل أنواع اللبن وأنفعه هو لبن البقر. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏: {‏إن الله عز وجل لم يضع داء إلا وضع له شفاء فعليكم بألبان البقر فإنها ‏‏ ترم ‏من كل الشجر} مسند أحمد (3)
وقد جاءت الأبحاث الجديدة لتؤكد مرة أخري صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي سبق تلك الأبحاث قبل أكثر من 1400 عام بما علمه الله سبحانه وتعالي. "حيث كشف باحثون في مستشفي همرسميث في لندن ومستشفي لستر العام: أن حليب البقر المنتج في الأيام الأولي لولادة البقرة يساعد في علاج الكثير من أمراض المعدة المعتادة.
ويقول العلماء: إن بإمكان مادة بوفاين كولوستروم الموجودة بكثرة في حليب البقر أن تعالج الكثير من الأمراض والتوعكات التي تصيب المعدة ويضيف العلماء: أن هذا الحليب الخاص يمكن أن ينقذ حياة آلاف المرضى سنويا.
ويذكر البروفيسور ري بلايفورد - أستاذ الجهاز الهضمي في مستشفى همرسميث في لندن: إن حليب البقر في الأيام الأولى للولادة هو غذاء طبيعي جيد وأن هذا الاكتشاف يعتبر اكتشافا مثيرا " (4)
ويوما بعد يوم يثبت العلم الحديث للمشككين حقائق جديدة، وأدلة دامغة، تؤكد صدق رسولنا صلى الله عليه وسلم، وقدرة الخالق عز وجل، وصدق الله العظيم القائل في كتابه: (سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ) فصلت: 53

أخيرا:
لنتذكر دائما فضله سبحانه وتعالي علينا فهو الخالق المبدع، الذي رزقنا الأنعام،وسخرها لنا فقال تعالي: (أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا خَلَقْنَا لَهُمْ مِمَّا عَمِلَتْ أَيْدِينَا أَنْعَاماً فَهُمْ لَهَا مَالِكُونَ) يس: 71
ولنحمده في كل وقت على نعمه الكثيرة، فهو سبحانه الذي أنزل لنا المطر الطاهر، وساقه إلى الأرض، وأنبت لنا الزرع اليانع، وخلق لنا الماشية، وغذاها مما تنبت الأرض، وأخرج من بطونها اللبن المفيد، فنفعنا بذلك كله منفعة عظيمة. فقال تعالي: (أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا نَسُوقُ الْمَاء إِلَى الْأَرْضِ الْجُرُزِ فَنُخْرِجُ بِهِ زَرْعًا تَأْكُلُ مِنْهُ أَنْعَامُهُمْ وَأَنفُسُهُمْ أَفَلَا يُبْصِرُونَ) السجدة:27


ملاحظات مفيدة:
للحصول على فوائد الحليب كاملة يجب مراعاة الأمور التالية:
· أجود ما يكون الحليب حين يحلب، ثم لا يزال تنقص جودته بمرور الوقت.
· أفضله ما يؤخذ بعد ولادة الماشية بـ 40 يوما.
· أحسن أنواعه ما اشتد بياضه، وطاب ريحه.
· وألذه طعما؛ ما كان فيه حلاوة يسيرة، و دسومة متوسطة، وقوما معتدلا بين الرقة والغلظة.
· وأزكاه ما حلب من ماشية صحيحة، وسليمة، ومعتدلة اللحم.
· اذا شرب اللبن مع العسل نقى القروح الباطنة من الاخماج، والأخلاط العفنة، و تدارك ضرر الجماع في الإنسان.

كمال العطار
مدير المنتدي
مدير المنتدي

عدد المساهمات : 5682
تاريخ التسجيل : 11/05/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://reydalsalhen.forumegypt.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى