منتدي رياض الصالحين
اهلا وسهلا بكل السادة الزوار ونرحب بكم بمنتديات رياض الصالحين ويشرفنا ويسعدنا انضمامكم لاسرة المنتدي

كن كريما مع الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

كن كريما مع الله

مُساهمة  راضية بربي في الإثنين يوليو 01, 2013 11:10 am

وكيف أكون كريما مع الله؟
- تكون كريما مع الله عندما تؤدي الأعمال التي فرضها الله عليك ثم تزيد عليها أعمالا يحبها الله ولكنه لم يفرضها عليك ومن هذه الأعمال:صدقة التطوع.

صدقة التطوع:

ما تُعْطَى على وجه التقرب إلى الله تعالى من غير الفريضة و بهذا التعريف تَخْرُج الهدية ونحوها مما يعطى على وجه التودد والمحبة، فلا تَدْخُل في مُسَمَّى الصدقة المختصة ببعض الأحكام في الشرع.

حكم صدقة التطوع:

صدقة التَّطَوُّع مُسْتَحَبَّة في جميع الأوقات، ولا سيما وقت الحاجة، وقد جاء الحَثُّ عليها في كتاب الله تعالى، وسنة رسوله - صلى الله عليه وسلم - فمن ذلك:

- قول الله - عز وجل -: {مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافًا كَثِيرَةً} [البقرة:245]

- عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ - رضي الله عنه - قَالَ: قَالَ رَسُولُ الله - صلى الله عليه وسلم -: «مَنْ تَصَدَّقَ بِعَدْلِ تَمْرَةٍ مِنْ كَسْبٍ طَيِّبٍ -وَلَا يَقْبَلُ الله إِلَّا الطَّيِّبَ- فإِنَّ الله يَتَقَبَّلُهَا بيَمِينِهِ، ثُمَّ يُرَبِّيهَا لِصَاحِبِهِ، كَمَا يُرَبِّي أَحَدُكُمْ فَلُوَّهُ -والفَلُوّ: هو ولد الفرس- حَتَّى تَكُونَ مِثْلَ الْجَبَلِ» .

- عدّ النبي - صلى الله عليه وسلم - من يُسَرُّ بصدقته من السَبْعَةِ الذين يُظِلُّهُمُ الله تَعَالَى فِي ظِلِّهِ، يَوْمَ لَا ظِلَّ إِلَّا ظِلُّهُ فقال - صلى الله عليه وسلم -: «وَرَجُلٌ تَصَدَّقَ بِصَدَقَةٍ فَأَخْفَاهَا؛ حَتَّى لَا تَعْلَمَ شِمَالُهُ مَا تُنْفِقُ يَمِينُهُ» .

- عن كَعْبِ بن عُجْرَةَ - رضي الله عنه - أن النبي - صلى الله عليه وسلم - : «وَالصَّدَقَةُ تُطْفِئُ الْخَطِيئَةَ كَمَا يُطْفِئُ الْمَاءُ النَّارَ» .

آداب صدقة التطوع:

1- الآداب الواجبة:

أ- الإِخلاص لله تعالى، فيعطي زكاته قاصدًا بها وجه الله، لا رياء ولا سمعة.

ب- اجتناب المن والأذى؛ لقول الله - عز وجل -: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تُبْطِلُوا صَدَقَاتِكُمْ بِالْمَنِّ وَالْأَذَى} [البقرة:264]

2- الآداب المستحبة:

أ- يستحب للمسلم الصدقة على المحتاجين من أقاربه الذين لا تَلْزَمُه النفقة عليهم، كأعمامه، وأخواله، والزوجة على زوجها الفقير، وغيرهم، وذلك أفضل من الصدقة على غيرهم،
قال تعالى: {يَتِيمًا ذَا مَقْرَبَةٍ} [البلد:15].
وفي الحديث: «إِنَّ الصَّدَقَةَ عَلَى الْمِسْكِينِ صَدَقَةٌ، وَعَلَى ذِي الرَّحِمِ اثْنَتَانِ: صَدَقَةٌ، وَصِلَةٌ» .

ب- الانتقاء من ماله المال الحلال، الجيد، المحبب إلى نفسه، قال تعالى: {لَنْ تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّى تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ } [آل عمران:92]

ج- الإِسرار بإخراجها؛ لكون ذلك أقرب للإخلاص، وأبعد عن الرياء والسمعة، وأقرب إِلى إِكرام الفقير، قال تعالى: {إِنْ تُبْدُوا الصَّدَقَاتِ فَنِعِمَّا هِيَ وَإِنْ تُخْفُوهَا وَتُؤْتُوهَا الْفُقَرَاءَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ} [البقرة:271]، وإذا كان في إِظهار الصدقة مصلحة، كالاقتداء به في الإِنفاق، وتشجيع الحاضرين، فيُسْتَحَب إظهارها، مع انتباه المسلم لنيته وتعاهدها.

د- الصدقة بما تيسر ولو كان قليلًا، قال - صلى الله عليه وسلم -: «اتَّقُوا النَّارَ وَلَوْ بِشِقِّ تَمْرَةٍ» .

فوائد صدقة التطوع:

أولا: الفوائد التي تعود على الفرد:

1- تطهير للنفس، قال تعالى: {خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا} [التوبة:103]

2-الاقتداء بسيدنا محمد - صلى الله عليه وسلم -، فإن من أخلاقه - صلى الله عليه وسلم - الجود والكرم، وكان يعطي عطاء من لا يخشى الفقر، ويقول لبلال: «أَنْفِقْ بِلَالُ، وَلَا تَخْشَ مِنْ ذِي الْعَرْشِ إِقْلَالًا » .

3- يخلف له الله تعالى ما أنفقه، وتسمو نفس صاحبها، يقول الله تعالى في ذلك: {وَمَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ} [سبأ:39]

4- تطهير المال من لغط البيع، فعن قيس بن أبي غَرَزَة - رضي الله عنه - قال: كنا في عهد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - نُسمى السماسرة ، فمر بنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فسمانا باسم هو أحسن منه، فقال: «يَا مَعْشَرَ التُّجَّارِ، إِنَّ الْبَيْعَ يَحْضُرُهُ اللَّغْوُ وَالْحَلْفُ، فَشُوبُوهُ بِالصَّدَقَةِ» .

5- تحصيل الحسنات، وتكفير الذنوب؛ لقوله - صلى الله عليه وسلم -: «مَنْ تَصَدَّقَ بِعَدْلِ تَمْرَةٍ مِنْ كَسْبٍ طَيِّبٍ -وَلَا يَقْبَلُ اللهُ إِلَّا الطَّيِّبَ-فإنَّ اللهَ يَتَقَبَّلُهَا بِيَمِينِهِ ، ثُمَّ يُرَبِّيهَا لِصَاحِبِهِ كَمَا يُرَبِّي أَحَدُكُمْ فَلُوَّهُ حَتَّى تَكُونَ مِثْلَ الْجَبَلِ» .

6- انتفاع المسلم بصدقته الجارية بعد الموت، فعن أبي هريرة - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: «إِذَا مَاتَ الإِنْسَانُ انْقَطَعَ عَنْهُ عَمَلُهُ إِلَّا مِنْ ثَلَاثَةٍ: إِلَّا مِنْ صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ، أَوْ عِلْمٍ يُنْتَفَعُ بِهِ، أَوْ وَلَدٍ صَالِحٍ يَدْعُو لَهُ» .

7- الصدقة سبب في زيادة المال ونمائه: إذ هي مظهر من مظاهر شكر المنعم، والشاكر موعود بالزيادة، قال تعالى: {وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ} [إبراهيم:7]

ثانيًا: الفوائد التي تعود على المجتمع:

1- الصدقة تُتَمِّم رسالة الزكاة بالنسبة للمجتمعات.

2- إيجاد التكافل والتعاون والاستقرار والمحبة في المجتمع المسلم.

فهيا حبيبي في الله ونحن مقبلون على شهر كريم , فلا تبخل على نفسك أن تكون كريما.

اللهم أرزقنا الإنفاق في سبيلك بالليل والنهار , سرا وعلانية , ابتغاء مرضاتك , وتقبل منا إنك أنت السميع العليم , اللهم آمين.

المصدر : فقه العبادات المصور
www.al-feqh.com

راضية بربي

عدد المساهمات : 42
تاريخ التسجيل : 12/06/2013

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى