منتدي رياض الصالحين
اهلا وسهلا بكل السادة الزوار ونرحب بكم بمنتديات رياض الصالحين ويشرفنا ويسعدنا انضمامكم لاسرة المنتدي

عين الله000000000

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

عين الله000000000

مُساهمة  كمال العطار في الأربعاء فبراير 22, 2012 9:37 pm



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عين اللـــــه

يا مَنْ يَرى مَدّ البعوض جناحها ***في ظلمة ِ الليل ِ البهيم ِ الأليل
ويرى مناط عروقها في نحرها ****والمخّ من تلك العظام النحّل
ويرى خريرَ الدم ِ في أوداجها *****متنقلاً من مفصل في مفصل
ويرى وصول غذا الجنين ببطنها ****في ظلمة الأحشا بغير تمقل ِ
ويرى مكان الوطء من أقدامها *****في سيرها وحثيثها المستعجل ِ
ويرى ويسمع حس ما هو دونها ****في قاع بحر ٍ مظلم ٍ متهول ِ
امنُنْ عليَّ بتوبة ٍ تمحو بها *******ما كانَ مني في الزمان الأول

((وما تسقط من ورقة إلا يعلمها ولا حبة في ظلمت الأرض ولا رطب ولا يابس إلا في كتب مبين ))
سورة الأنعام آية 59 .
..الورقة تسقط بعلمه ، الهمسة تنبس بعلمه

الكلمة تقال بعلمه ، القطرة تنزل بعلمه

النية تعقد بعلمه ، الخطوة تنقل بعلمه ..

النجوى عنده جهر ، والسر لديه علانية ، والخافي لديه مكشوف ..

تتستر الصدور بخواطر وواردات ومقاصد ونيات ، لا ينفذ إليها سمع

ولا يصل إليها بصر ، فيطلع عليها الحكيم العليم ..

يحجب الليل بظلمته ، ويغطي بأجنحته السماء ، وهم يتهامسون خيفة ، ويتناجون سرا

فلا يسمعهم جار ، ولا يدري بهم أهل دار ، ولكن اللطيف الخبير علم وسمع ورأى

يعلم ما تسره الآن في سريرتك ومن بجوارك لا يعلم ذلك !!

يعلم ما ينطوي عليه قلبك بعد مائة عام .. وأنت لا تعلم ما ينطوي عليه قلبك

بعد دقائق أو ساعات !!

إنه العلم الكامل المطلق .. علم الله .. السميع العليم الخبير ..


***

.رجلان من قريش يجلسان في جوف الليل .. تحت جدار الكعبة .. قد هدأت

الجفون ونامت العيون .. أرخى الليل سدوله .. واختلط ظلامه ..

وغارت نجومه .. وشاع سكونه ..

قاما يتذاكران ويخططان ويدبران ..

تذاكرا مصابهم في بدر فقال صفوان وهو أحدهم : والله ما في العيش

بعد قتلى بدر خير !!

فقال عمير : صدقت والله لولا دين علي ليس له قضاء .. وعيال أخشى

عليهم الضيعة لركبت إلى محمد حتى أقتله ..

اغتنم صفوان ذلك الإنفعال وذلك التأثر وقال : عليّ دينك !!

وعيالُك عيالي لا يسعني شيء ويعجز عنهم !!

قال عمير : فاكتم شأني وشأنك لا يعلم بذلك أحد .. قال صفوان : أفعل ...

فقام عمير وشحذ سيفه وسمّه ، ثم انطلق به يغض السير إلى المدينة ..

وصل إلى هناك وعمر بن الخطاب رضي الله عنه في نفر من المسلمين ..

أناخ عمير على باب مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم متوشحا سيفه ..

فقال عمر : عدو الله .. والله ما جاء إلا لشر ..

ودخل عمر على رسول الله صلى الله عليه وسلم وأخبره بخبره ..

فقال النبي صلى الله عليه وسلم : أدخله علي ..

فأخذ عمر بحمائل سيف عمير وجعلها له كالقلادة ثم دخل به على النبي

صلى الله عليه وسلم ، فلما رآه صلى الله عليه وسلم قال لعمر : أرسله يا عمر ..

ثم قال : ما جاء بك يا عمير ؟ وكان له إبن أسير عند رسول صلى الله عليه وسلم

قال : جئت لهذا الأسير .. فأحسنوا به ..

قال صلى الله عليه وسلم : فما بال السيف في عنقك ؟

قال : قبحها الله من سيوف وهل أغنت عنا شيئا ..

فقال صلى الله عليه وسلم وقد جاءه الوحي بما يضمره عمير : اصدقني يا عمير

ما الذي جاء بك ؟

قال : ما جئت إلا لذاك ..

فقال صلى الله عليه وسلم : بل قعدت مع صفوان في الحجر في ليلة كذا

وقلت له كذا وقال لك كذا وتعهد لك بدينك وعيالك !! والله حائل بيني وبينك !!

قال عمير : أشهد أن لا إله إلا الله .. وأشهد أنك رسول الله صلى الله عليه وسلم

هذا أمر لم يحضره إلا أنا وصفوان ، والله إني لأعلم أنه ما أتاك به الآن إلا الله

فالحمد لله الذي ساقني هذا المساق ، والحمد لله الذي هداني للإسلام ..

.جاء ليقتل النور ويطفىء النور .. فرجع وهو شعلة نور اقتبسه

من صاحب النور صلى الله عليه وسلم ...

.سمعتم .. المؤامرة تحاك تحت جدار الكعبة .. في ظلمة الليل لا يعلم بها أحد

حتى رسول الله صلى الله عليه وسلم لأنه لا يعلم الغيب .. حبكت المؤامرة سرا ..

من الذي أعلنها ؟ من الذي سمعهما وهما يخططان ويدبران ويمكران

عند باب الكعبة ؟؟

إنه الذي لا يخفى عليه شيءُ في الأرض ولا في السماء ...

.كم تآمر المتآمرون في ظلام الليل !!

كم من عدو للإسلام جلس يخطط لضرب الإسلام وحده أو مع غيره سرا !!

ويظن أنه يتصرف كما يشاء .. متناسيا أن الذي لا يخفى عليه شيء يسمع

ما يقولون ويبطل كيدهم فيصبحوا على ما أسروا في أنفسهم نادمين ...

يا أيها العبد المؤمن إذا لقيت عنتا ومشقة وسخرية واستهزاء فلا تحزن ولا تأس

إن الله يعلم ما يقال لك قبل أن يقال لك .. وإليه يرد كل شيء .. لا إله إلا هو ..

يا أيها المؤمن إذا جعلت الأصابع في الآذان .. واستغشيت الثياب ..

وزاد الإصرار والاستكبار .. وكثر الطعن وضاقت نفسك .. فلا تأس ولا تحزن ..

إن الله يعلم ويسمع ما تقول وما يقال لك ..

يا أيها الشاب الذي وضع قدمه على أول طريق الهداية .. فسمع رجلاً يسخر منه ..

وآخر يهزأ به .. وثالثاً يقاطعه .. اثبت ولا تأس وأعلم علم اليقين أنك بين يدي

الله يسمع ما تقول .. ويسمع ما يقال لك .. وسيجزي كل امرئ بما فعل ...

يا مرتكب المعاصي مختفيا عن أعين الخلق
. أين اللـــــــــــه؟؟؟


يدخل بعض الناسِ غابة ملتفة أشجارها .. لا تكاد ترى الشمس معها .. ثم يقول : (( أَلا يعلَم من خلق وهو اللطيف الخبِير ))

فيا منتهك حرمات الله في الظلمات .. في الخلوات .. في الفلوات..
اين اللــــــــه؟؟

إلى من يملأ ليله وعينه وأذنه ويضيع وقته حتى في ثلث الليل الآخر !!
أين اللــــــــه؟؟


.إن الله لا يخفى عليه شيء فهلا اتقيته يا عبد الله ؟!

أعرابية يراودها رجل عن نفسها فيقول لها : ما يرانا أحد إلا الكواكب ..

فقالت : وأين مكوكبها ؟!!!

..أتستخفي من الناس ولا تستخفي من الله وهو معك إذ تبيت ما لا يرضى من القول !!

اسمع لهذا الحدث .. وقع في زمن مضى لتعلم ثمرة مراقبة الله عز وجل ..

رجل اسمه نوح بن مريم كان ذي نعمة ومال وثراء وجاه .. وفوق ذلك

صاحب دين وخلق .. وله ابنة غاية في الجمال وفوق ذلك صاحبة دين وخلق ..

وكان معه عبد اسمه مبارك .. لا يملك من الدنيا قليلا ولا كثيرا ولكنه يملك

الدين والخلق ومن ملكهما فقد ملك كل شيء ..

أرسله سيده إلى بساتين له وقال له : اذهب إلى تلك البساتين وأحفظ ثمرها

وكن على خدمتها إلى أن آتيك ..

مضى الرجل وبقي في البساتين لمدة شهرين وجاءه سيده .. جاء ليستريح

في تلك البساتين ..

جلس تحت شجرة وقال : يا مبارك .. ائتني بقطف من عنب ...

جاءه بقطف فإذا هو حامض ...

فقال : ائتني بقطف آخر إن هذا حامض ..

فأتاه بآخر فإذا هو حامض ...

قال : ائتني بآخر .. فجاءه بالثالث فإذا هو حامض ..

كاد أن يستولي عليه الغضب ، وقال : يا مبارك أطلب منك قطف عنب

قد نضج ، وتأتيني بقطف لم ينضج ... ألا تعرف حلوه من حامضة ؟

قال : والله ما أرسلتني لآكله وإنما أرسلتني لأحفظه وأقوم على خدمته ...

والذي لا إله إلا هو ما ذقت منه عنبة واحدة !!! والذي لا إله إلا هو ما راقبتك

ولا راقبت أحدا من الكائنات ، ولكني راقبت الذي لا يخفى عليه شيء

في الأرض ولا في السماء !!

أعجب به وأعجب بورعه وقال : الآن أستشيرك ..

قد تقدم لابنتي فلان وفلان من أصحاب الثراء والمال والجاه .. فمن ترى

أن أزوج هذه البنت ؟

فقال مبارك : لقد كان أهل الجاهلية يزوجون للأصل والحسب والنسب ..

واليهود يزوجون للمال .. والنصارى للجمال .. وعلى عهد

رسول الله صلى الله عليه وسلم يزوجون للدين والخلق ... والمرء مع من أحب ..

ومن تشبه بقوم فهو منهم ...

أي نصيحة وأي مشورة ؟

نظر وقدر وفكر وتملى فما وجد خيرا من مبارك .. قال : أنت حر لوجه الله ..

ثم قال : لقد قلبت النظر فرأيت أنك خير من يتزوج بهذه البنت !!

قال : اعرض عليها .. فعرضه على ابنته فوافقت ..

فما الثمرة وما النتيجة ؟

حملت هذه المرأة وولدت طفلاً أسمياه عبد الله .. لعل الكل يعرف هذا الرجل ..

إنه عبد الله بن المبارك المحدث الزاهد العابد الذي ما من إنسان قلب صفحة

من كتب التاريخ إلا ووجده حيا بسيرته وذكره الطيب ...



إن ذلك ثمرة مراقبة الله عز وجل في كل شي ...

.عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه ـ عندما كان يتفقد أحوال المسلمين

فأخذته غطة من النوم ، وبينما هو كذلك إذ مر عبد من أمامه بقطيع من الشياه

فأيقظ عمر وما إن رآه حتى قال لذلك العبد على سبيل الاختبار :

"بعني واحدة من هذه الشياه"

فقال العبد : إنها ليست لي ولكنها لسيدي وأنا عبد مملوك عنده

فقال عمر : "إننا بموضع لا يرانا فيه سيدك فبعني واحدة منها وقل لسيدك أكلها الذئب "

عندها انتفض العبد وصاح : وأين الله يا أخا العرب ؟

فلما أصبح الصباح ذهب عمر إلى سيد العبد واشتراه منه وأعتقه وقال له :

أعتقتك كلمة "الله" في الدنيا من العبودية .. وأرجو أن تعتقك من النار يوم القيامة ..

.أما والله لو راقبنا الله حق المراقبة لصلح الحال .. واستقامت الأمور ...

فيا أيها المؤمن .. إن عين الله تلاحقك أين ما ذهبت وفي أي مكان حللت

اللهم اهدنا واحرسنا بعينك التي لاتنام

دمتم في حفظ الرحمن

كمال العطار
مدير المنتدي
مدير المنتدي

عدد المساهمات : 5682
تاريخ التسجيل : 11/05/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://reydalsalhen.forumegypt.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى