منتدي رياض الصالحين
اهلا وسهلا بكل السادة الزوار ونرحب بكم بمنتديات رياض الصالحين ويشرفنا ويسعدنا انضمامكم لاسرة المنتدي

شخصيات اسلامية تاريخية وثقافية غيرت حياة المسلمين -الدعوة:-

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

شخصيات اسلامية تاريخية وثقافية غيرت حياة المسلمين -الدعوة:-

مُساهمة  كمال العطار في السبت يونيو 11, 2011 4:05 am

كانت الدعوة في بدء أمرها سرية لمدة ثلاث سنوات ، حيث إن قومه كانوا جفاة لا دين لهم إلا عبادة الأصنام و الأوثان ، و لا أخلاق لهم إلا الأخذ بالعزة ، و لا سبيل لهم في حل المشاكل إلا السيف ، و ممن سبق إلى الإسلام أم المؤمنين خديجة بنت خويلد ، وأبن عمه علي بن أبي طالب و كان صبياً يعيش في كفالة الرسول ، ومولاه زيد بن حارثة ، و صديقه الحميم أبو بكر الصديق‏ .‏ أسلم هؤلاء في أول يوم الدعوة‏ .‏ ولما تكونت جماعة من المؤمنين تقوم على الأخوة و التعاون، و تتحمل عبء تبليغ الرسالة و تمكينها من مقامها، نزل الوحي يكلف رسول الإسلام محمد بن عبد الله، بإعلان الدعوة.
-الإضطهادات:-
أعمل المشركون الأساليب شيئاً فشيئاً لإحباط الدعوة بعد ظهورها في بداية السنة الرابعة من النبوة ، و من هذه الأساليب السخرية و التحقير ، و الاستهزاء و التكذيب و التضحيك‏ ، إثارة الشبهات و تكثيف الدعايات الكاذبة .‏ و قالوا عن الرسول:‏ أنه مصاب بنوع من الجنون ، و أحياناً قالوا‏ :‏ إن له جناً أو شيطاناً يتنزل عليه كما ينزل الجن و الشياطين على الكهان ‏, وقالوا شاعر ، وقالوا ساحر ، و كانوا يعملون للحيلولة بين الناس و بين سماعهم القرآن ، و معظم شبهتهم كانت تدور حول توحيد الله ، ثم رسالته ، ثم بعث الأموات و نشرهم وحشرهم يوم القيامة و قد رد القرآن على كل شبهة من شبهاتهم حول التوحيد ، و لكنهم لما رأوا أن هذه الأساليب لم تجد نفعاً في إحباط الدعوة الإسلامية استشاروا فيما بينهم ، فقرروا القيام بتعذيب المسلمين و فتنتهم عن دينهم ، فأخذ كل رئيس يعذب من دان من قبيلته بالإسلام ، و تصدوا لمن يدخل الإسلام بالأذى والنكال ، حتى أنهم تطاولوا على رسول الإسلام و ضربوه ورجموه بالحجارة في مرات عديدة ووضعوا الأشواك في طريقه ، إلا أن كل ذلك كان لا يزيد النبي و أصحابه إلا قوة و إيماناً ، و مما زاد الأمر سوءاً أن زوجته خديجة و عمه أبو طالب يموتان في عام واحد و سمى هذا العام بعام الحزن و كان ذلك في عام 619 م . واستمرت الدعوة ثلاث سنوات سراً .
-الإسراء والمعراج:-
في عام 620 م و بينما النبي يمـر بهذه المرحلة، و أخذت الدعوة تشق طريقاً بين النجاح و الاضطهـاد، و بـدأت نجـوم الأمل تلمح في آفاق بعيدة، وقع حادث الإسراء و المعـراج‏, حيث أسرى برسول الإسلام بجسده على الصحيح من المسجد الحرام إلى بيت المقدس راكباً على البُرَاق، بصحبة جبريل، فنزل هناك، و صلى بالأنبياء إماماً، و ربط البراق بحلقة باب المسجد‏. ثم عرج به تلك الليلة من بيت المقدس إلى السماء فاستفتح له جبريل ففتح له، فرأي هنالك آدم أبا البشر، فسلم عليه، فرحب به و رد عليه السلام، و أقر بنبوته، ثم قابل في كل سماء نبي مثل يحيى بن زكريا و عيسى بن مريم، يوسف، إدريس, هارون موسى, إبراهيم ثم عرج به إلى الله الجبّار جل جلاله، و فرض الصلوات الخمس‏ في هذه الليلة و قد خففت إلى خمس صلوات بعد إن كانت خمسين صلاة.
-الهجرة:-
أصبحت الحياة في مكة غاية في الصعوبة و على درجة عالية من الخطورة حيث وصل الأمر أن هناك عدة محاولات لاغتيال الرسول الإسلام فبدأ يعرض نفسه في المواسم إذا كانت على قبائل العرب يدعوهم إلى الله ويخبرهم أنه نبي مرسل ويسألهم أن يصدقوه و يمنعوه حتى يبين لهم الله ما بعثه به حتى سنة 11 من النبوة في موسم الحج وجدت الدعوة الإسلامية بذوراً صالحة، و كانوا ستة نفر من شباب يثرب و كان من سعادة أهل يثرب أنهم كانوا يسمعون من حلفائهم من يهود المدينة، إذا كان بينهم شيء، أن نبياً من الأنبياء مبعوث في هذا الزمان سيخرج، فنتبعه، ونقتلكم معه. وعد الشباب رسول الإسلام بإبلاغ رسالته في قومهم‏‏ وكان من جراء ذلك أن جاء في الموسم التالي موسم الحج سنة 12 من النبوة، يوليو سنة 621م اثنا عشر رجلاً، التقى هؤلاء بالنبي عند العقبة فبايعوه بيعة عرفت ببيعة العقبة الأولى. و في موسم الحج في السنة الثالثة عشرة من النبوة يونيو سنة 622م حضر لأداء مناسك الحج بضع و سبعون نفساً من المسلمين من أهل المدينة، فلما قدموا مكة جرت بينهم و بين النبي اتصالات سرية أدت إلى اتفاق الفريقين على أن يجتمعوا في الشعب الذي عند العقبة و أن يتم الاجتماع في سرية تامة في ظلام الليل‏ و قد وقع الاتفاق على هجرة رسول الإسلام وأصحابه إلى المدينة المنورة و عرف ذلك الاتفاق ببيعة العقبة الثانية. و بذلك يكون الإسلام قد نجح في تأسيس وطن له, و أذن رسول الإسلام للمسلمين بالهجرة إلى هذا الوطن‏ و بدأ المسلمون يهاجرون و هم يعرفون كل ذلك، و أخذ المشركون يحولون بينهم و بين خروجهم, فخرجوا حتى لمْ يبق بِمكة, ِإلا رسول الإسلام و أَبو بكرٍ و علي بن أبى طالب, همّ المشرِكون سيدنا محمد أَن يقتلوه، وَ اجتمعوا عِند بابه، فخرج من بينِ أَيديهِم لم يره منهم أَحد، وترك علي ليؤدي الأَمانات التي عنده، ثمَّ يلْحق بِه.
و ذهب رسول الله إِلى دارِ أَبِي بكرٍ ، و كان أَبو بكرٍ قد جهز راحلتين للسفر، فأَعطاها رسول الله عبد الله بن أريقط، على أَنْ يوافيهِما في غارِ ثورٍ بعد ثلاث ليالٍ، وانطلق رسول الله و أَبو بكرٍ إِلَى الغار، وَ أَعمى الله المشرِكين عنهما، و في يومِ الاثنين العاشر من شهر ربيع الأول سنة 622م دخل رسول الإسلام المدينة ضحى، فخرج الأَنصار إِليه و حيوه بتحية النبوة.
-العهد المدني:
*بناء مجتمع جديد
أول خطوة خطاها رسول الله صلى الله عليه و آله وسلم هي بناء المسجد النبوي، كماأن رسول الله بجانب قيامه ببناء المسجد‏, قام بعمل آخر من أروع ما أثره التاريخ، و هو عمل المؤاخاة بين المهاجرين و الأنصار، و معنى هذا الإخاء أن تذوب عصبيات الجاهلية، و تسقط فوارق النسب و اللون و الوطن، فلا يكون أساس الولاء و البراءة إلا الإسلام ‏و استطاع بفضلها إيجاد وحدة إسلامية شاملة‏ و بهذه الحكمة و بهذا التدبير أرسى رسول الله قواعد مجتمع جديد، وكان النبي يتعهد هم بالتعليم و التربية، و تزكية النفوس، و الحث على مكارم الأخلاق، و يؤدبهم بآداب الود و الإخاء و المجد و الشرف و العبادة و الطاعة‏.
*معاهدة مع اليهود:-
كان أقرب من يجاور المدينة من غير المسلمين هم اليهود و هم و إن كانوا يبطنون العداوة للمسلمين، لكن لم يكونوا أظهروا أية مقاومة أو خصومة بعد، فعقد معهم رسول الله معاهدة قرر لهم فيها النصح و الخير، و ترك لهم فيها مطلق الحرية في الدين و المال، و لم يتجه إلى سياسة الإبعاد أو المصادرة و الخصام‏ و ذلك من أجل توفير الأمن و السلام و السعادة و الخير للبشرية جمعاء، مع تنظيم المنطقة في وفاق واحد.

كمال العطار
مدير المنتدي
مدير المنتدي

عدد المساهمات : 5682
تاريخ التسجيل : 11/05/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://reydalsalhen.forumegypt.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى